held ..:: مشرف دليلك العام ::..

(¯`·._.·(من أنا)·._.·°¯)
مبادئ
كنت دائما احمل هاجس السباق مع الزمن وكنت أحاول جهدي أن أكون حيث يجب أن أكون وبالوقت المناسب للوقوف إلى جانب من أحب، وكان خوفي الدائم من الوصول أليهم متأخرا يحيل بيني وبين طموحاتي ويأخذ الكثير من وقتي، أنا بكل بساطة كنت لا أحب أبدا أن اصل متأخرا عمن يطلب عوني، -فهو وبالرغم من انه واجب- إلا أنه يحمل لي سعادة تغمرني وتعوض علي أي مركز اجتماعي احلم به، لأنني أمارس به ومن خلاله أحدى أعظم المبادئ التي أؤمن بها وهي إنسانيتي،... ولأنه وفي سعينا لاحترام مبادئنا -وما أكثرها- سعادة ونشوة نحن في أمس الحاجة إليها لكي نشعر بإنسانيتنا وان نعطي لحياتينا معنى ولوجودنا من سبب، لأننا دون ذلك نصبح كالحيوانات لا فرق...؟ ولان -في النهاية- كل علومنا واختصاصاتنا ونجاحاتنا تفقد أهميتها ووهجها عندما لا نخلص لها وإخلاصنا لها يلزمنا بتطبيقها.
الرضى عن الذات
أسئلة كثيرة تنتابنا ونسألها حول حياتنا،... ما نحب فيها وما نكره، وأي دور نريده لأنفسنا فيها، وكيف نواجه الآخرين ونتصرف معهم ومتى نمنح الثقة ومتى نحجبها ومتى نتجه نحو الطرف الأخر لنتعرف إليه ومتى نتمنع عنه...؟ كلها أسئلة بسيطة وبريئة نسألها وغيرها الكثير لكي نشعر عند العثور على إجابتها بالرضى ...! والرضى هذا السهل الممتنع هو قمة النجاح ... الرضى عما نفعل ...الرضى عما نقول .... الرضى عما أنجزناه .. والرضى عما نحن فيه ... وهذه ذروة القناعة برأيي ... ! ولهذا قالوا بأن القناعة كنز لا يفنى...وأهميتها تأتي بالقدر الذي نكون قد أنتجنا فيه وكنا راضين عنه / يعني بالعامية المهم النوعية وليس الكمية / أن نكون راضين بان السنين التي عشناها لم تمضي عبثا، وهذا الرضى بالذات هو الذي يعطي للإنسان قيمته وللحياة معناها.
تحدي الصعاب
أنا لا أرى الحياة إلا كما تبدو على حقيقتها ؟.. فأتحدى الصعاب أن وجدت ؟
ولم اهرب بحياتي كلها من مواجهة ما يمكن أن ينتظرني منها، ؟ !
أولا: لأنني مؤمن،... وثانيا: لأنني مؤمن،...
وثالثا: لأنني مؤمن بان الإنسان شاء أم أبى ماض إلى مصير له مكتوب ومحفوظ
ولن يتغير ما فيه إلا الشكل الخارجي لا غير
فقد يولد الإنسان غنيا ويموت فقيرا
وقد يولد فقيرا ويموت غنيا
وقد يموت قبل أن يولد
وقد يولد ويموت قبل أن يعيش حياته
وكلها صور لطريق سيعبره الإنسان ولا يتغير فيه إلا لحظات يعيشها
ويختار مكانه وموقعة فيها، ومن خلاله يقترب أو يبتعد من الحق أو الباطل
وينجح في الاقتراب من الله أو الابتعاد عنه.
هذه هي فلسفتي فلا تبتعدوا كثيرا عن الإيمان ففيه الهدوء والسكينة والأمان.
ابتسامة
الابتسامة هي إحدى السمات التي لم تفارقني أبدا.!
لأن لي فلسفة خاصة وبسيطة للحياة تظهر واضحة جلية من خلال ما اكتب.
فهي تعبر بصدق عني وعن أرائي وفهمي للناس والحياة.
فانا ابتسم إذا ما تغلبت على الصعاب فيها وابتسم إذا ما نالت الحياة مني رغم حيطتي.!؟
ذلك إذا ما غلبتها فرحت لما نلته منها بحيلتي...
وإذا ما غلبتني ابتسمت لغبائي وصفقت لها دهائها،...
فهي بذلك تكون قد علمتني شيئا جديدا لم أدركه.
وفي كلتا الحالتين أنا الرابح لأنني على قناعة بان الحياة مدرسة كبيرة جدا
وطالب العلم فيها لا يتخرج أبدا.

held ..:: مشرف دليلك العام ::..

هذي دمشق

هذي دمشق .. وهذي الكأس والراح

إني أحب .. وبعض الحب ذبّاح

أنا الدمشقي .. لو شرّحتم جسدي

لسال منه .. عناقيد وتفاح

ولو فتحتم شراييني بمديتكم

سمعتم في دمي أصوات من راحوا

زراعة القلب, تشفي بعض من عشقوا

وما لقلبي -إذا أحببت- جرّاحُ

ألا تزال بخيرٍ دار فاطمةٍ

فهل عيون نساء الشام, أقداح؟

مآذن الشام تبكي إذ تعانقني

وللمآذن, كالأشجار أرواحُ

للياسمين, حقوقٌ في منازلنا

وقطة البيت تغفو .. حيث ترتاحُ

طاحونة البنِّ, جزءٌ من طفولتنا

فكيف ننسى؟ وعطر الهال فوّاحُ

هذا مكان (أبي المعتز).. منتظرٌ

ووجه (فائزةٍ).. حلو ولمّاحُ

هنا جذوري , هنا قلبي , هنا لغتي

فكيف أوضح؟ هل في العشق إيضاح؟

كم من دمشقية, باعت أساورها

حتى أغازلها .. والشعر مفتاحُ

أتيت يا شجرَ الصفصاف معتذراً

فهل تسامح هيفاءٌ ... ووضّاحُ؟

خمسون عاماً .. وأجزائي مبعثرة

فوق المحيط, وما في الأفق, مصباحُ

تقاذَفتني بحارٌ لا ضفاف لها

وطاردتني شياطينٌ .. وأشباحُ

أقاتل القبحَ في شعري, وفي أدبي

حتى يفتح نوّار... وأقداحُ

ما للعروبة تبدو مثل أرملةٍ

أليس في كتب التاريخ, أفراحُ؟

والشعر .. ماذا سيبقى من أصالته؟

إذا تولاّه نصابٌ .. ومدّاحُ

حملت شعري على ظهري .. فأتعبني

ماذا من الشعر يبقى, حين يرتاح؟

held ..:: مشرف دليلك العام ::..
held ..:: مشرف دليلك العام ::..



من جن بالحب فهو عاقل ومن جن بغيره فهو مجنون



: حبـيــبـان

في طريق مهجورة على الدراجة النارية بسرعة تزيد عن 100 ميل بالساعة

الفتاة : أبطئ السرعة , نحن نسير بسرعة كبيرة










أنا خائفة ولا أريد أن يحدث شيء








الشاب:هيا .. لا تخافي , أنا أعرف ماذا أفعل






. أنتِ تشعرين بالسعادة صحيح









الفتاة : لا .. لا .. أرجوك توقف أنا فعلاً خائفة








الشاب:إذا أخبريني أنك تحبيني







الفتاة : أنا أحبك







الشاب:أرجوكِ عانقيني







* الفتاة تـعـــــــــــــــــــــــــــــــــانـق الشاب *








الشاب :هل تساعديني؟ وتأخذي خوذتي من رأسي وتضعيها على رأسك






... إنها تزعجني








في صحيفة اليوم الثاني : دراجة نارية تحطمت في مبنى لتعطل الفرامل







ًالعثور على شخصين , لكن لم يبقى على قيد الحياة إلاشخصا










الحقيقة هي :
أنه في منتصف الطريق لاحظالشاب أن الفرامل معطلة






لكن لم يريد أن تعلم الفتاة بهذا






بدلاً من ذلك جعلها تعترف بحبها له ومعانقته للمرة الأخيرة








ثم ألبسها خوذته كي تعيش

held ..:: مشرف دليلك العام ::..



جمعتُ ماتبقىَ لديْ من أمانيْ .. ركنتهاُ جانباً كيْ لآ تأويّ بها
الحياهـً أنْ تنصعقْ بإستحالتها !
اليومً فقط .. أيقنتُ .. أنً الحياهَ لا تقفُ لـِ رحيلَ أنُاسْ كنا نظنُ أنها
لاتسيرُ الا بهمَ !لكننا نفقدُ منَ لذتها الكثييير .. والكثيرَ جداً ..!

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

Powered by: vBulletin
 ©2000 - 2022, Enterprises Ltd.
المنتدى برعاية مميزون العرب للخدمات الرقمية
www.z777z.com
Adsense Management by Losha
( جميع مايكتب يعبر عن وجهة نظر كاتبه ولا يحمل وجهة نظر الموقع يعبر عن كاتبها فقط )
جميع الحقوق محفوظة زوجــي و زوجتــي عالم الحياة الزوجية
جميع الحقوق محفوظة زوجــي و زوجتــي عالم الحياة الزوجية